مفهوم العقلية تضاريس وتخوم

علي أسعد وطفة
458 مشاهدات
concept_de_la_mentalite_-_relief_et_limites

0

46 تعليق

نوره عبدالله محمد العجمي 15 أبريل، 2021 - 2:53 م

موضوع جدا جميل 👍🏻 جزاك الله خير يا دكتور فعلاً العقل بحر عميق من العمليات التي تحدث داخله ، العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة والذاكرة. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، والتقدير، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات، مؤديًا إلى مواقف وأفعال. هنالك جدال في الفلسفة، الدين، والعلوم الاستعرافية حول ماهية العقل وصفاته المميزة.

الرد
نوره انور الصوابر 15 أبريل، 2021 - 3:51 م

كل الشكر لك دكتور…
مفهوم العقلية هو ان كل شخص يحمل داخل رأسه نموذجاً ذهنياً للعالم اي تصوراً ذاتياً للعالم الخارجي و يعد مفهوم العقلية من المفاهيم المركزية في مختلف العلوم الاجتماعية و الاداب و الانسانيه و يلاحظ ان هذا المفهوم لا يزال يعاني من التشوش و الغموض في الثقافات العربية و من إشكالية الدراسة ان يتجاهل الباحثون اهمية بعض المفاهيم التي يوظفونها في اعمالهم و ابحاثهم مما يؤدي الى وجود نوعاً من التشويش العلمي و هذا ما يجعل القارئ يشعر بالحيرة فيؤخذ بمشاعر المعاناة ازاء الغموض الذي يحيط بمفهوم العقلية ، و تتنوع هوية مفهوم العقلية على تنوعات الاتجاهات الفكرية و الثقافيه للمفكرين و الباحثين و مفهوم العقليه يشمل بالضرورة على المجال الانفعالي لاسيما المشاعر و الاحاسيس و هذا المفهوم ايضا يتداخل مع عدد من المفاهيم المجاورة له في بعض المجالات الفكرية و يمكننا تميز هذا المفهوم في بعض الجوانب منها طريقة التفكير و منظومة التصورات و المفاهيم و اخيراً اليات السلوك ، و هناك فرق بين العقلية و العقل حيث يمكن تعريف العقل بأنه ما يقابل الغريزة التي لا اختيار لها و تشكل العقيدة منطلقاً الى الايدلوجيا التي تعني نوعا من التنظيم للافكار ، و القيمة فكرة جوهرية تأصلت في الوجدان في صميم الشخصية و باعثاً يحدد السلوك و تتكون هوية الانسان من مختلف العناصر التي تشكل وجوده ، و دورة الزمن تتحد اهم خصائص العقلية في موقفها من دورة المكان مجسداً في الطبيعة .

الرد
دانه حامد العازمي 19 أبريل، 2021 - 12:41 ص

يعطيك العافيه دكتور ،
في تلك المقالة فقد تحدثت عن طريقة التسامح والتربية الجيدة من خلال العالم الذي نعيش فيه واصبح العنف هو الوضع الممارس والمتبع في تلك الحياة التي نعيشها الآن ومن خلال ذلك فقد ت​قلت المساحات في عملية التسامح واصبح كل منا الآن لن يسامح غيره بل أنه يقصو به , حيث أن أنماط وأشكال وصيغ ومنهجيات تربوية واعدة بالتحضير الإنساني للسلام والإخاء والتفاهم بين الأفراد والجماعات والأمم، حيث تشكل التربية المسالمة اليوم , ومن خلال ذلك فيجب التسامح في ظل تلك العالم الذي نعيش فيها ومن أجل هذا التعايش على مبدأ التسامح يتوجب على المربين وصناع السياسة التربوية العمل معا على بناء استراتيجيات متقدمة لترسيخ دعائم التسامح والسلام , وقد دخلت التربية في تقويم تلك السلوك من خلال الحث على التسامح .

الرد
عايشه بدر الرويعي 19 أبريل، 2021 - 12:47 ص

مقال رائع👍
العقل هو ما يجعل الشيء يملك وعي ذاتي وقصدية نحو بيئته، يفهم ويستجيب للإيعازات بنوع من الوساطة، وأن يمتلك وعي، والذي يتضمن التفكير والشعور ، تفهم فكرة العقل بالعديد من الطرق المختلفة ومن خلال العديد من الثقافات والديانات المختلفة. يرى البعض العقل كملكية خاصة بالبشر، في حين ينسب الآخرون صفات العقل إلى الكيانات الغير حية (الروحية الشاملة والروحانية)، الحيوانات والآلهة.

الرد
ديمه ناصر الهاجري 28 أبريل، 2021 - 1:28 م

بداية أتوجه بجزيل الشكر و الثناء الى د. علي أسعد وطفة ، على هذه المقالة الرائعة التي أوضحت مدى أهمية مفهوم العقلية في الحياة البشرية، حيث يعرف العقل بأنّه مجموعة من القدرات المتعلّقة بالإدراك، والتقييم، والتذكّر، وأخذ القرارات، وهو ينعكس في بعض الحالات على الأحاسيس، والتصورات، والعواطف، والذاكرة، والتفكير، والرغبات، والدوافع، والخيارات، واللاوعي، بالإضافة إلى التّعبير عن السّمات الخاصة بالشّخصيّة، كما يتصف بكونه ظاهرة يمكن إدراكها، ولا تقتصر على الإنسان، بل يمكن تواجده عند الحيوانات أيضاً، كما يمكن للعقل أن يكون خارقاً، أو مطلقاً، أو فائقاً ، كما تعرف فلسفة العقل بكونها التفكير في طبيعة الظواهر العقلية، وخصوصاً علاقة العقل بالجسم وبقية العالم المادي، فمثلاً تهتم الفلسفة العقلية بالبحث عن إجابات لأكثر الأسئلة العامة عن طبيعة الأشياء مثل: ما هي طبيعة الجمال، وما هي المعرفة الحقيقية، وما الذي يجعل العمل فاضلاً، ويمكن طرح هذه الأسئلة بالنسبة إلى العديد من المجالات، مما يؤدي بالتالي إلى ظهور مجالات مثل: فلسفة العلم، والأخلاق، والميتافيزيقا، وتطرح فلسفة العقل أسئلة حول طبيعة الظواهر العقلية مثل: ما طبيعة الشعور، والإدراك، والوعي، والحس ، كما تشير نظرية العقل إلى القدرة المعرفية على إسناد الحالة الذهنية للعقل إلى الذات وإلى الآخرين؛ حيث يُطلق العلماء على نظرية العقل عدة مسميات من ضمنها: علم النفس المشاع، وعلم النفس الشعبي، وقراءة الأفكار، وتمتلك جميع اللغات وصفاً للحالات العقليّة المختلفة مثل: التصوّرات، الحالات العاطفيّة، والمعتقدات، والآمال، والنوايا، كما ترجع جذور نظرية العقل لعلم الأحياء التطويري، حيث تمت صياغة هذا المصطلح منذ عام 1978م، من قبل باحثين خلصوا إلى أن حيوانات الشمبانزي لا يمكنها فهم الحالات الذهنية التي تؤدي إلى القيام بأفعال معينة عند الآخرين.

الرد
شيماء جمال العازمي 8 مايو، 2021 - 5:21 ص

اتفق مع ما طرحه الدكتور من خلال هذا المقال حول أن العقلية يعتبر من المفاهيم المركزية في شتى العلوم الاجتماعية والإنسانية والآداب، ويتطلب تعريف هذا المفهوم من الباحث أن يكون لديه معرفة واسعة في شتى مناحي الحقول المعرفية، وقد نجح الدكتور من خلال المقال أن يوضح حدود مفهوم العقلية وتخومه، موضحاً أنه لكي نتمكن من تعريف العقلية لابد من تحديد مدارات تداخله مع المفاهيم المجانسة له.
وقد نجح الدكتور من خلال المقال في تبديد الغموض الذي يحيط بهذا المفهوم، من خلال إيراد أهم التعريفات والتوظيفات التي شهدها المفهوم ثم القيام بتحديد الجوانب الأكثر وضوحاً بها حتى يتمكن من تمييز مفهوم العقلية من هذه الجوانب، كذلك قام بتحديد طبيعة العلاقة المتداخلة بين مفهوم العقلية وبعض المفاهيم التي تتداخل معه، مثل مفهوم العقل، والثقافة والهوية والشخصية والسلوك والأيدلوجيا وغيرها

الرد
هاجر عبدالله العازمي 9 مايو، 2021 - 3:04 ص

وسيلة للتّمييز بين الحقّ والباطل فالعقل يميز الصّواب والخطأ والنّافع والضّار، فالإنسان العاقل هو الإنسان الذي يستطيع أن يميّز بين ما هو صواب وحقّ أو ما هو عكس ذلك بسبب أنّ العقل يزوّد الإنسان بالأسباب والأدوات التي تؤدّي إلى إدراك الأمور والقضايا وتمييزها وتحليلها واختيار الأصوب والأصحّ بينها وترجيحه

الرد
دلال منصور الرشيدي 10 مايو، 2021 - 11:07 م

أشكر شخصك الكريم د. علي وطفة، على هذا المقال المتميز كالعادة، وتطرقك للفرق بين العقل والعقلية و تفسيرك وتحليلك الدقيق للإشكالايات الخمس الأساسية والتي تطرح نفسها بقوة على الإنسان كما تم ذكرها تفصليا في البحث، أثارت حفيظتي للبحث ومحاولة لعرفة المزيد حول مفهوم العقلية.
فالعقل ما هو إلا قدرات متعلّقة بالإدراك، والتذكر، والتذكّر، وأخذ القرارات، وهو ينعكس في بعض الحالات على الأحاسيس، والتصورات، والعواطف، والذاكرة، والتفكير، والرغبات، والدوافع، والخيارات، واللاوعي، بالإضافة إلى التّعبير عن السّمات الخاصة بالشّخصيّة، كما يتصف بكونه ظاهرة يمكن إدراكها.
أما القدرة العقلية فهي مقدرة الفرد على اتخاذ القرارات الخاصة به،واكتساب المهارات المعرفية، واستقبال المعلومات وحتى الحساب، بالإضافة إلى القدرة على إنجاز عدّة أمور، ومن الأمور التي تشير إلى قدرة الفرد على امتلاك القدرة العقلية،
القدرة على فهم المعلومات الخاصة بقرار ما، الاحتفاظ بالمعلومات لموعد اتخاذ القرار، والتفكير ملياً بالمعلومات واتخاذ القرار، وأيضا مشاركة القرار مع الآخرين.
ومن خلال قراءة المقال، فإن دز عل وطفة أزال الغموض عن الفرق بين المفهومين للعقل والعقلية بالإضافة لإستطراده للإشكالايات الخمس التي تطرح نفسها بقوة أمام الإنسان.

تقبل مروري وتحياتي

الرد
ساره ادهام العازمي 12 مايو، 2021 - 2:40 ص

اشكرك دكتور على هذا المقال الرائع ..
لو لم يكن الإنسان يمتلك عقلاً يدرك فيه حياته وأسباب وجوده لما كان لوجوده في الحياة أي فائدة أو منفعة، فعمارة الأرض واستصلاحها تحتاج دائماً إلى العقل الذي يفكّر في ابتكار الوسائل والطّرق التي تؤدّي إلى ذلك، فالعقل إذن هو مظنّة الاستخلاف في الأرض ، فالعقل يميز الصّواب والخطأ والنّافع والضّار، فالإنسان العاقل هو الإنسان الذي يستطيع أن يميّز بين ما هو صواب وحقّ أو ما هو عكس ذلك بسبب أنّ العقل يزوّد الإنسان بالأسباب والأدوات التي تؤدّي إلى إدراك الأمور والقضايا وتمييزها وتحليلها واختيار الأصوب والأصحّ بينها وترجيحه.

الرد
شهد جاسم الحاتم 17 مايو، 2021 - 6:09 م

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اتفق معك يالدكتور فالعقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم،

اللغة والذاكرة. مفهوم العقلية هو ان كل شخص يحمل داخل رأسه نموذجاً ذهنياً للعالم اي

تصوراً ذاتياً للعالم الخارجي و يعد مفهوم العقلية من المفاهيم المركزية في مختلف العلوم

الاجتماعية و الاداب و الانسانيه. يمكننا تميز هذا المفهوم في بعض الجوانب منها طريقة

التفكير و منظومة التصورات و المفاهيم و اخيراً اليات السلوك ، و هناك فرق بين العقلية

و العقل حيث يمكن تعريف العقل بأنه ما يقابل الغريزة التي لا اختيار لها و تشكل العقيدة

منطلقاً الى الايدلوجيا التي تعني نوعا من التنظيم للافكار.. حيث أن أنماط وأشكال وصيغ

ومنهجيات تربوية واعدة بالتحضير الإنساني للسلام والإخاء والتفاهم بين الأفراد

والجماعات والأمم. تفهم فكرة العقل بالعديد من الطرق المختلفة ومن خلال العديد من

الثقافات والديانات المختلفة. يرى البعض العقل كملكية خاصة بالبشر.

الرد
تهاني فليح فالح العازمي 20 مايو، 2021 - 11:33 ص

اشكرك دكتور على هذه المقاله الجميله، تتحدث الدراسة عن مفهوم العقلية والخطأ الشائع في الاعمال الفكرية التي تطلق مفهوم العقلية بشكل مطلق دون تحديد مفهوم علمي ومنطقي محدد لها. فيستعرض الأستاذ مفاهيم العقلية التي مرت خلال الأبحاث التي ناقشت المفهوم والذي خلص فيه استاذي الى أن مجموعة الاحكام والمسلمات التي توجه المشاعر. ويفصل الفرق بين العقل والعقلية وما لكل منهم من تعريف مفصل ووظيفة محددة لا تتداخل وانما تتكامل مع بعضها البعض لتجمل الانسان وتفضله بما فضله الله على سائر المخلوقات.

الرد
فاطمة خليفة حسن غلوم 24 مايو، 2021 - 7:07 م

يعطيج الف عافية دكتور على هذه المقالة الجميلة ، فقد قمت بتوضيح شيء في منتهى الاهمية ، مفهوم العقلية كما ذُكر في المقالة هو تنوع الاتجاهات و التصورات و الفكرية و السلوكيات ، فكل فرد او حتى مجتمع له تصورات لا توجد عند غيره و يقوم ببعض السلوكيات لا احد سواه يقوم بها ، اذ حتى السلوك يكون صادر من العقل ، قرأت ذات مرة جملة في احد الكتب لا تزال ترن في اذنيّ حتى اليوم و هي ” ما يدور في بالنا يميل للظهور” ، كما اعجبني تفسيرك المفصل للعقل و العقلية فالعقل هو مصدر توارد الافكار اما العقلية هي مصدر اتخاذ القرارت و اكتساب المهارات .

ضروري جدًا معرفة الفرق بينهم لمعرفة النفس البشرية بشكل افضل ، اشكرك د. علي وطفة على كتابتك الرائعة.

الرد
شاهه نواف المطيري 24 مايو، 2021 - 8:17 م

مقال رائع دكتور 👍🏻 بالفعل العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة والذاكرة. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، والتقدير، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات، مؤديًا إلى مواقف وأفعال ، اما بخصوص الفصل بين العقل والعقلية فأرى بإن هناك فرق بين العقل والعقليه ، تُعرّف القدرة العقلية على أنّها قدرة الفرد على اتخاذ القرارات الخاصة به،واكتساب المهارات المعرفية، واستقبال المعلومات وحتى الحساب،بالإضافة إلى القدرة على إنجاز عدّة أمور بخلاف الشخص الذي يعاني من مشكلة صحية عقلية .

الرد
ديما ناصر فيحان العتيبي 24 مايو، 2021 - 8:42 م

وضحت المقالة مدى أهمية مفهوم العقلية في حياة البشر، وعُرف بأنه مجموعة من القدرات المتعلقة بالإدراك، أيضًا تم توضيح الفرق بين العقل والعقلية وتفسير وتحليل الإشكاليات الخمس الأساسية، حيث عرف العقلية بأنها مجموعة من القوى الادراكية التي تتضمن الوعي والمعرفة والتفكير، والحكم، واللغة، والذاكرة.
أيضًا وضحت المقالة طريقة التسامح والتربية الجيدة وكيف أن العنف أصبح نمط متبع في حياتنا، وكيف أنه يجب العيش والتعايش على مبدأ التسامح بداية من السياسة التربوية والمربيين، ويجب بناء استراتيجيات متقدمة لترسيخ دعائم التسامح والسلام، والاهتمام بالمنهجيات التربوية الواعدة بالتحضير الإنساني للسلام والاخاء.

الرد
نوال سعد سالم 25 مايو، 2021 - 12:44 ص

– عصمة العقل وأوهامه:
تكلم الدكتور علي وطفه في هذا المقال عن انه توجد احتمالات التوهم في كل معرفة إنسانية، وتتغلغل إمكانية الخطأ في كل عمل ذهني، وتسجل المغالطات والأوهام حضورها في مختلف التكوينات الفكرية الواعية عند الإنسان. وإن تطور المعرفة العلمية من شأنه أن يساعد الإنسان على تجاوز احتمالات الخطأ وعلى إضعاف احتمالات التوهم. وإن العقل هو أداة الإنسان في محاكمة الوجود وفهمه وتحليله وإدراكه. أنه يمتلك القدرة على التمييز بين الحلم واليقظة، بين المتخيَّل والحقيقي، بين الذات والموضوع. وإن أغلب الحضارات الإنسانية عرفت العقلانية في أساليب إنتاجها وفي أنماط وجودها التي تتعلق بالزراعة وتربية الحيوان والقنص والصيد. وأيضا الأساطير والأيديولوجيات تدمر الحقائق، ومع ذلك فإن الأفكار نفسها هي التي تتيح لنا إدراك الواقع بسلبياته كما تتيح لنا إدراك الأفكار بمخاطرها.

الرد
ارزاق خالد العازمي 29 مايو، 2021 - 3:38 ص

مقال رائع ومتميز وبل ويمكن القول بأن هذا المقال من المقالات الهامة والمتميزة التي دائما ما يكتبها الدكتور على أسعد وطفة فقد وضح لنا من خلاله مفهوم العقلية حيث تتنوع هوية مفهوم العقلية على تنوعات الاتجاهات الفكرية والثقافية للمفكرين والباحثين والدارسين ، ومن أهم النقاط التي جاءت فى المقال ، الفصل بين العقل والعقلية ، حيث يشكل الفصل بين مفهومي العقل والعقلية مطلبا منهجيا معرفيا يقتضيه التوظيف المتداخل للمفهومين فى أغلب الأحيان ، ولكن من وجهة نظري أري أن أهم نقطة جاءت فى هذا المقال تتمثل فى توضيح الدكتور على أسعد وطفة للقيم العقلية وذلك لأن القيم الفكرية والجوهرية قد تأصلت فى الوجدان وتبلورت فى صميم الشخصية بوصفها محركا وباعثا يحدد السلوك وأنماط الحياة وصيغ الوجود ، ويؤكد الدكتور على أسعد وطفة أن القيم أفكار نشأت عبر الزمان والتجربة والحياة ثم تبلورت بوصفها طاقة سلوكية ووجدانية تحدد جوهر الإنسان وتكوينه الفكري.

الرد
آمنة 31 مايو، 2021 - 4:38 ص

مقال رائع👍
العقل هو ما يجعل الشيء يملك وعي ذاتي وقصدية نحو بيئته، يفهم ويستجيب للإيعازات بنوع من الوساطة، وأن يمتلك وعي، والذي يتضمن التفكير والشعور ، تفهم فكرة العقل بالعديد من الطرق المختلفة ومن خلال العديد من الثقافات والديانات المختلفة. يرى البعض العقل كملكية خاصة بالبشر، في حين ينسب الآخرون صفات العقل إلى الكيانات الغير حية (الروحية الشاملة والروحانية)، الحيوانات والآلهة.

الرد
حور الهاجري 31 مايو، 2021 - 6:09 ص

مقال رائع دكتورنا الفاضل
مما لاشك فيه ان العقل عباره مجموعة من القدرات المتعلّقة بالإدراك، والتقييم، والتذكّر، وأخذ القرارات، وهو ينعكس في بعض الحالات على الأحاسيس، والتصورات، والعواطف، والذاكرة، والتفكير، والرغبات، والدوافع، والخيارات، واللاوعي، بالإضافة إلى التّعبير عن السّمات الخاصة بالشّخصيّة، كما يتصف بكونه ظاهرة يمكن إدراكها، ولا تقتصر على الإنسان، بل يمكن تواجده عند الحيوانات أيضاً، كما يمكن للعقل أن يكون خارقاً، أو مطلقاً، أو فائقاً.

الرد
هند عبدالله الهاجري 31 مايو، 2021 - 9:07 م

جزاك الله خير الجزاء دكتوري الفاضل على هذه المقاله …

العقل هو مجموعه من القدرات لدى الإنسان وهو مسئول عن التحكم ومعالجة المشاعر ، ويرى البشر العقل على انهُ ملكيه خاصه ويعتبرونه عالمهم المادي ، فالعقل عند ديكارت هو المفهوم الذي لا يمكننا معرفته الا بمعرفتنا ماهياته في الوعي والفكر واللغة التي هي منتج وصفات عقلية وظيفية لا تمّثل فهما ما هو العقل الذي بات لغزا محيّرا لا يمكن الالمام التام به وكذلك هو الوعي.

الرد
نوره عبدالله عبيد الشمري 2 يونيو، 2021 - 9:35 ص

مقال ممتاز دكتور ، العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة والذاكرة. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، والتقدير، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات، مؤديًا إلى مواقف وأفعال. هنالك جدال في الفلسفة، الدين، والعلوم الاستعرافية حول ماهية العقل وصفاته المميزة.

الرد
رزان محمد العنزي 7 يونيو، 2021 - 11:48 ص

وضحت المقالة مدى أهمية مفهوم العقلية في حياة البشر
العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة والذاكرة. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، والتقدير، وهو مسئول عن معالجة المشاعر والانفعالات، مؤديًا إلى مواقف وأفعال. هنالك جدال في الفلسفة، الدين، والعلوم الاستعرافية حول ماهية العقل وصفاته المميزة.
مفهوم العقلية هو أن كل شخص يحمل داخل رأسه نموذجاً ذهنياً للعالم أي تصوراً ذاتياً للعالم الخارجي
و هذا ما يجعل القارئ يشعر بالحيرة فيؤخذ بمشاعر المعاناة إزاء الغموض الذي يحيط بمفهوم العقلية
و تتنوع هوية مفهوم العقلية على تنوعات الاتجاهات الفكرية و الثقافية للمفكرين و الباحثين و مفهوم العقلية يشمل بالضرورة على المجال الانفعالي لاسيما المشاعر و الأحاسيس و هذا المفهوم أيضا يتداخل مع عدد من المفاهيم المجاورة له في بعض المجالات الفكرية و يمكننا تميز هذا المفهوم في بعض الجوانب منها طريقة التفكير و منظومة التصورات و المفاهيم و أخيرا آليات السلوك ، و هناك فرق بين العقلية و العقل حيث يمكن تعريف العقل بأنه ما يقابل الغريزة التي لا اختيار لها و تشكل العقيدة منطلقاً إلى الايدولوجيا التي تعني نوعا من التنظيم للأفكار ، و القيمة فكرة جوهرية تأصلت في الوجدان في صميم الشخصية و باعثاً يحدد السلوك و تتكون هوية الإنسان من مختلف العناصر التي تشكل وجوده ، و دورة الزمن تتحد اهم خصائص العقلية في موقفها من دورة المكان مجسداً في الطبيعة

الرد
رغد محمد العازمي 9 يونيو، 2021 - 1:08 م

مقاله جميله شكرا دكتوري الكريم علي وطفه،
عرفنا بانه العقل مو مجموعه من القوى الادراكية التي تتضمن الوعي والمعرفه والتفكير والحكم ، والعقل يميز بين الصواب والخطا والضار والنافع ، ويتيمز الانسان العاقل بانه قادرا على ان يميز ماهو صواب وماهو خطا ، استنتجنا بانه القدره العقليه هي قدره الفرد على اتخاذ القرارات الخاصه واكتساب المهارات المعرفيه والعقل يعتبر من المفاهيم المركزيه في شتى العلوم الاجتماعية والانسانه والاداب ، وفصل لنا الفرق بين العقل والعقليه وما لكل منهم من تعريف مفصل ووظيفه محدده لاتتداخل وانما تتكامل مع بعضها البعض لتجمل الانسان وتفضله بما فضله الله على سائر المخلوقات

الرد
نورة علي الحيص 14 يونيو، 2021 - 9:45 ص

يعطيك العافيه دكتور ،،
العقليه هي ان يملك الشخص عالما مصغرا و تصورا للعالم ، و يعد هذا المفهوم الى الان غامض و غير مفهوم تماما في الدول العربية ، و يتداخل هذا المفهوم مع الكثير من الجوانب اهمها الجانب الفكري و الجانب الانفعالي ، و وضح المقال اهميه العقليه في الحياه البشرية لانها تتعلق بالادراك و التقييم ، و هناك الكثير من المفاهيم المتداخلة مع مفهوم العقليه او لها علاقه به و هي مثل العقل و الثقافه و الهويه و الشخصية و السلوك و الايديولوجيا و غيرها ، فمهم جدا ان نفهم او نوضح مفهوم العقليه للعالم ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

الرد
ديمه سعد رجعان العازمي 14 يونيو، 2021 - 4:29 م

مقاله جداً رائعه ومهمه

العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن المعرفة ، التفكير، الحكم، اللغه والذاكره . هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، والتقدير، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات، مؤديًا إلى مواقف وأفعال. هنالك جدال في الفلسفه ، الدين، والعلوم الاستعرافية حول ماهية العقل وصفاته المميزة

الرد
رغد جمال العتيبي 15 يونيو، 2021 - 6:58 ص

يعطيك العافية دكتور مقال شيق
العقل هو ما يجعل الشيء يملك وعي ذاتي و هو وسيله للتمييز بين الحق والباطل ، يميز الصواب والخطأ وأيضًا النافع والضار ، و السبب يعود لأن العقل يزود الإنسان بالأسباب والأدوات التي تؤدي إلى إدراك الأمور والقضايا و تحليلها وإختيار الأصوب .
مقال يوضع الفرق بين العقل و العقلية بشكل مفهوم و واضح استمتعت بالقراءة و استفدت الكثير ❤️

الرد
ساره فهد الداهوم العازمي 20 يونيو، 2021 - 12:34 ص

بالبداية اشكر الدكتور على هذا الطرح المفيد والوافي , و من وجهة نظري ان كل عقلية تتسم بسمات خاصة أي تختلف عن غيرها وكل أسلوب للشخص وتصرفات تعبر لنا عن عقليته ونستطيع ان نفرق بين عقلية الأطفال والكبار وان لا نساويهم ببعضهم البعض

الرد
هيا الحميدي 23 يونيو، 2021 - 12:39 ص

شكرا دكتور موضوع جميل جدا.
اتفق معك دكتور فالعقل هي وسيله للتميز بين الصح والخطأ وايضا الأشياء النافعه لنا والأشياء المضره لنا ، الإنسان العاقل هو الذي يميز ذلك ، قدره العقل تساعد الإنسان على اتخاذ القرارات وايضا المهارات والمعلومات ، وايضا هناك فرق بين العقل والعقليه ولكل منهم مفهوم ومهام مختلفه و وظايف ولكنهم يتكاملوا مع بعضهم البعض و يتجاهل بعض الناس معرفت ذلك وضروري جدا معرفت الفرق بينهم واشكرك دكتوري مره اخرى لهذه المقاله الجميله والممتعه جدا.

الرد
بسمه جابر العنزي 23 يونيو، 2021 - 2:47 ص

مقال رائع وممتع للغاية قراءتة لااستاذي ودكتورنا الفاضل مقال أدبيه فلسفي تربوي طرح فيه مفهوم العقلية بالتفصيل لغة واصطلاحاً من خلال طرح التضاريس وتخوم وهو عنوان لهذه المقاله التي من خلال تحليل عنوانها من ذكر مفهوم العقلية الذي كان من المفاهيم التي تزداد غموضاً كلما اشتد المرء في طلبها وتزداد تعقيداً كلما ألح الباحث التربوي على تأمل ملامحها وأشكالها تتطرح تساؤلات حول هذا المفهوم والذي يعد من المفاهيم المركزية في مختلف العلوم الاجتماعيه ، الانسانية، والادبية ، اللتي تفرض نفسها في أنماط مختلفه التفكير والنشاطات السلوكية المعرفية .
يتطلب الباحث المهتم لثقافة علمية واسعة في مختلف مناحي الحقول المعرفية واتجاهاتها كلما طرحها في مقالته استاذي ومعلمي الفاضل د.علي وطفة وذكر ايضاً إشكالية الدراسة وأهميتها في ضرورة بحث جوانب المسألة الذهنية والعقلية لإزالة الغموض الذي يكون حول هذا المفهوم ، كما طرح الموضوع العلمي بترتيب وتسلسل وأسلوب فني أدبي فلسفي استشهد من اقتباسات لاآراء وشخصيات من زعماء الفكر الفلسفي التربوي.

الرد
منى نايف عقيل 23 يونيو، 2021 - 6:31 ص

أشكرك دكتورنا الفاضل على المقالة المفيدة والمميزة وبارك الله في جهودك .

وصحيح ان العقل هو مجموعة من القوى الاداركية التي تتضمن الوعي ، التفكير ، الحكم ، المعرفة ، اللغة وايضاً الذاكرة ، وللعقل إمكانيات كثيرة ومتعددة ، فهو قادر على التخيل والتقدير و التمييز بين الاشياء ، وهو مسؤول عن الانفعالات ، والعقل يزود الأنسان بالاسباب ويؤدي الى ادراك الامور وتحليلها والوصول إلى الصواب ، والعقلية ماهي الا قدرة الفرد على اتخاذ القرارات الخاصة وايضاً اكتساب مهارات واستقبال معلومات ، وانا شخصياً استفدت كثيراً من المقال وهو يوضح بين العقل والعقلية .

الرد
هاجر خالد 23 يونيو، 2021 - 5:21 م

اتفق معاك دكتور في هذا المقال ، حيث ان العقل يعتبر من المفاهيم المركزية في شتى العلوم الاجتماعية والإنسانية والآداب. هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة والذاكرة. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. ولكي نتمكن من تعريف العقلية لابد من تحديد مدارات تداخله مع المفاهيم المجانسة له.والعقل مصدر للتفكير والتذكر والتصور والتخيلات ولكل انسان له تصورات لاتوجد عند غيره وايضا به اطباع تختلف عن غيره.

الرد
دارين منيف الماجدي. 24 يونيو، 2021 - 6:28 م

شكراً دكتوري على المقال الجميل، بدايةً عرفنا العقل على انه مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة، والذاكرة حيث أن العقل هو وسيلة للتمييز بين الصح والخطأ وأن كل عقلية تتسم بسمات مختلفة بمعنى أن الشخص قادر على تمييز الطفل البالغ، و تتنوع هوية مفهوم العقلية على تنوعات الاتجاهات الفكرية و الثقافية للمفكرين و الباحثين و مفهوم العقلية يشمل بالضرورة على المجال الانفعالي لاسيما المشاعر و الأحاسيس و هذا المفهوم أيضا يتداخل مع عدد من المفاهيم المجاورة له في بعض المجالات الفكرية و يمكننا تميز هذا المفهوم في بعض الجوانب منها طريقة التفكير و منظومة التصورات و المفاهيم و أخيرا آليات السلوك، تُفهم فكرة العقل بالعديد من الطرق المختلفة ومن خلال العديد من الثقافات والديانات المختلفة، يرى البعض العقل كملكية خاصة بالبشر، في حين ينسب الآخرون صفات العقل إلى الكيانات الغير حية (الروحية الشاملة والروحانية)، الحيوانات والآلهة.

الرد
غلا نواف المطيري 26 يونيو، 2021 - 4:00 م

سلمت أناملك دكتورنا الفاضل
فالعقل هو ما ميز الله به الإنسان على سائر المخلوقات فهو الذي يجعل الانسان مالكا للوعي والتفكير والتعبير والشعور
فالعقل هو مجموعة من القدرات المتعلقة بالإدراك والتذكر والتقييم واخذ القرارات ولكن نلاحظ أن مفهوم العقلية يلازمه الكثير من الغموض فمفهومه يتنوع بتنوع الاتجاهات الفكرية والثقافية
للمفكرين والباحثين والدارسين.

الرد
فرح جابر مبارك 27 يونيو، 2021 - 7:51 ص

شكرا دكتور علي وطفه على هذا الكلام الرائع جدا يعطيك العافيه ، فالإنسان تميز بماذا ؟ تميز بالعقل الله سبحانه وتعالى ميز الانسان ورفع مكانته عن باقي المخلوقات بالعقل و العقل هو مجموعه القوى الإدراكيه التي تتضمن اللغه والمعرفة والتفكير وغيرها والعقل له قدرات كبيره مثل التخيل والتميز وأيضا هو وسيله للتميز بين الصح والخطا والإنسان يتخذ قراراته ويفرق بين الأشياء بواسطه العقل وللإنسان تصورات واطباع خاصه به لا يمتلكه شخص اخر وردة فعل الأشخاص تبين لنا عقليته وهو مسؤول عن علاج المشاعر واتخاذ القرارات أيضًا شكرا دكتور استفدت جدا واستمتعت بهذه المقاله الرائعه

الرد
فرح جابر مبارك 27 يونيو، 2021 - 7:52 ص

شكرا دكتور علي وطفه على هذا الكلام الرائع جدا يعطيك العافيه ، فالإنسان تميز بماذا ؟ تميز بالعقل الله سبحانه وتعالى ميز الانسان ورفع مكانته عن باقي المخلوقات بالعقل و العقل هو مجموعه القوى الإدراكيه التي تتضمن اللغه والمعرفة والتفكير وغيرها والعقل له قدرات كبيره مثل التخيل والتميز وأيضا هو وسيله للتميز بين الصح والخطا والإنسان يتخذ قراراته ويفرق بين الأشياء بواسطه العقل وللإنسان تصورات واطباع خاصه به لا يمتلكه شخص اخر وردة فعل الأشخاص تبين لنا عقليته وهو مسؤول عن علاج المشاعر واتخاذ القرارات أيضًا شكرا دكتور استفدت جدا واستمتعت بهذه المقاله الرائعه والمميزه فالعقل شي مميز بنا علينا استغلاله بشكل صحيح وجيد فهو نعمه من الله أعطاها للإنسان فقط

الرد
هديل العتيبي 27 يونيو، 2021 - 11:42 ص

تناول المقال مفهوم العقلية وهو من المفاهيم المركزية في العديد من العلوم الإنسانية والاجتماعية والآداب، كما أن مفهوم العقلية من المفاهيم التي تتسم بالغموض والتعقيد الشديد كلما ازد الطلب عليها من قبل الباحثين، ويتسبب هذا المفهوم في الإشكالية التي تكون متداخلة بشكل معقد مع منظومة المفاهيم المركبة التي أحدثت جد ًلا فكرياً منذ عهود ذات مدى بعيد في تاريخ الإنسانية، ويحتاج مفهوم العقلية من الباحثين المهتمين بد ارسته إلى أن تتوفر لديهم الثقافة العلمية الواسعة في نواحي واتجاهات الحقول المعرفية المختلفة، بهدف تحديد تضاريس هذا المفهوم وأبعاده.

الرد
بدرية محسن الرشيدي 27 يونيو، 2021 - 5:20 م

مقاله مفيد ورائع شكرا لك دكتورنا واستاذنا
تناولت المقاله مفهوم العقلية كما ذُكر في المقالة هو تنوع الاتجاهات و التصورات و الفكرية و السلوكيات ، فكل فرد او حتى مجتمع له تصورات لا توجد عند غيره و يقوم ببعض السلوكيات لا احد سواه يقوم بها ، فالعقل هو ما ميز الله به الإنسان على سائر المخلوقات فهو الذي يجعل الانسان مالكا للوعي والتفكير والتعبير والشعور.

الرد
إيمان حسين 27 يونيو، 2021 - 7:31 م

اشكرك دكتور على هذه المقاله المفيده
يعرف العقل بأنّه مجموعة من القدرات المتعلّقة بالإدراك، والتقييم، والتذكّر، وأخذ القرارات، وهو ينعكس في بعض الحالات على الأحاسيس، والتصورات، والعواطف، والذاكرة، والتفكير، والرغبات، والدوافع، والخيارات، واللاوعي، بالإضافة إلى التّعبير عن السّمات الخاصة بالشّخصيّة، كما يتصف بكونه ظاهرة يمكن إدراكها، ولا تقتصر على الإنسان، بل يمكن تواجده عند الحيوانات أيضاً، كما يمكن للعقل أن يكون خارقاً، أو مطلقاً، أو فائقاً ، كما تعرف فلسفة العقل بكونها التفكير في طبيعة الظواهر العقلية، وخصوصاً علاقة العقل بالجسم وبقية العالم المادي، فمثلاً تهتم الفلسفة العقلية بالبحث عن إجابات لأكثر الأسئلة العامة عن طبيعة الأشياء مثل: ما هي طبيعة الجمال، وما هي المعرفة الحقيقية، وما الذي يجعل العمل فاضلاً، ويمكن طرح هذه الأسئلة بالنسبة إلى العديد من المجالات، مما يؤدي بالتالي إلى ظهور مجالات مثل: فلسفة العلم، والأخلاق، والميتافيزيقا، وتطرح فلسفة العقل أسئلة حول طبيعة الظواهر العقلية مثل: ما طبيعة الشعور، والإدراك، والوعي، والحس ، كما تشير نظرية العقل إلى القدرة المعرفية على إسناد الحالة الذهنية للعقل إلى الذات وإلى الآخرين؛ حيث يُطلق العلماء على نظرية العقل عدة مسميات من ضمنها: علم النفس المشاع، وعلم النفس الشعبي، وقراءة الأفكار، وتمتلك جميع اللغات وصفاً للحالات العقليّة المختلفة مثل: التصوّرات، الحالات العاطفيّة، والمعتقدات، والآمال، والنوايا، كما ترجع جذور نظرية العقل لعلم الأحياء التطويري، حيث تمت صياغة هذا المصطلح منذ عام 1978م، من قبل باحثين خلصوا إلى أن حيوانات الشمبانزي لا يمكنها فهم الحالات الذهنية التي تؤدي إلى القيام بأفعال معينة عند الآخرين.

الرد
منال الحميدي شايم الرشيدي 28 يونيو، 2021 - 12:04 ص

مقالك ممتعة تثري العقل الذي لولاه لما استطاع الانسان أن يميز بين المفاهيم والقضايا والاتجاهات وتحليلها ، وأن يدرك ويفرق بين الصواب والخطأ ، فهنا نجد أن العقل بمفهومه هو اساس الافكار ، والوعي والمعرفة ، وإن مفهوم العقليه له خصوصية ، فلكل فرد طريقة تفكير تميزه ، ونمط سلوك خاص به ، وتشترك مع العقل في عملية التحليل ، فهي تمثل القدرة على اكتساب المهارات واتخاذ القرارت

الرد
هناء محمد الجبلي 28 يونيو، 2021 - 11:29 م

مقال جميل و رائع
فعلًا يعرف العقل بأنّه مجموعة من القدرات المتعلّقة بالإدراك، والتقييم، والتذكّر، وأخذ القرارات،
وهو ينعكس في بعض الحالات على الأحاسيس، والتصورات، والعواطف، والذاكرة، والتفكير، والرغبات،
والدوافع، والخيارات، واللاوعي، بالإضافة إلى التّعبير عن السّمات الخاصة بالشّخصيّة،
كما يتصف بكونه ظاهرة يمكن إدراكها. و لولا العقل لما استطاع الانسان على الادراك ونقد و استوعاب الافكار.

الرد
منى عادل الرشيدي 29 يونيو، 2021 - 11:06 ص

عادة يعرف العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التفكير، الحكم، اللغة والذاكرة. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، والتقدير، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات، اما فلسفة العقل أو فلسفة الذهن هي إحدى فروع الفلسفة التي تهتمّ بدراسة طبيعة العقل والأحداث والوظائف والخصائص الذهنية بالإضافة إلى الوعي وعلاقتهم بأعضاء الجسد وخاصة الدماغ. تعدّ مسألة العقل – الجسد إحدى القضايا الأساسية المتناولة في فلسفة العقل، على الرغم من وجود أمور أخرى تهتم بطبيعة العقل المجرّدة من أيّة علاقة بالجسم، مثل الإجابة عن كيفية الإدراك وطبيعة الحالات العقلية الخاصّة.

الرد
دلال ناصر العدواني 29 يونيو، 2021 - 2:36 م

يعطيك العافيه دكتوري الفاضل
العقل :هو مصطلح يستعمل عادة لوصف القدرة على التمييز والادراك واتخاذ القرار بالاستفادة من بيانات للدماغ البشري وخاصة تلك الوظائف التي يكون فيها الإنسان واعيا بشكل شخصي مثل الشخصية، التفكير، الجدل، الذاكرة، الذكاء، التحليل وحتى الانفعال العاطفي يعدها البعض ضمن وظائف العقل وهب الله سبحانه وتعالى الإنسان العقل وميزه به عن سائر المخلوقات حيث إن الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يمتلك العقل والقدرة على التفكير والتحليل والعقل نعمة كبيرة تحمل الإنسان مسؤولية التفكر في خلق الله تعالى وفي الكون وتميز الحق من الباطل ومعرفة ما يجب فعله وما لا يجب فعله

الرد
جنان حسين ميرزا 30 يونيو، 2021 - 4:19 م

اشكر الدكتور على هذه المقاله الجميله والمفيده
التي تتكلم عن العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي المعرفةو التفكير الحكم اللغة والذاكرة وكل شخص يحمل داخل رأسه نموذجاً ذهنياً للعالم اي تصوراً ذاتياً للعالم الخارجي فمفهوم العقليه يشمل بالضرورة على المجال الانفعالي لاسيما المشاعر و الاحاسيس و القدرة العقلية فهي مقدرة الفرد على اتخاذ القرارات الخاصة به،واكتساب المهارات المعرفية، واستقبال المعلومات وحتى الحساب

الرد
مريم صادق سالم 1 يوليو، 2021 - 4:21 ص

بعض المجالات الفكرية و يمكننا تميز هذا المفهوم في بعض الجوانب منها طريقة التفكير و منظومة التصورات و المفاهيم و اخيراً اليات السلوك ، و هناك فرق بين العقلية و العقل حيث يمكن تعريف العقل بأنه ما يقابل الغريزة التي لا اختيار لها و تشكل العقيدة منطلقاً الى الايدلوجيا التي تعني نوعا من التنظيم للافكار ، و القيمة فكرة جوهرية تأصلت في الوجدان في صميم الشخصية و باعثاً يحدد السلوك و تتكون هوية الانسان من مختلف العناصر التي تشكل وجوده

الرد
رزان احمد الجويسري 1 يوليو، 2021 - 6:25 م

جزاك الله خير دكتور المقال وافي و مفيد و ووضح لي هذا المقال طريقة عمل العقل و فائدته في الحياة بشرية و قدرات العقل هي الادراك و التذكر ، التذكّر واخذ القرارت ، القدرة العقلية فهي مقدرة الفرد على اتخاذ القرارات الخاصة به .

الرد
ساره لافي زايد العازمي 2 أغسطس، 2021 - 8:44 م

مقال رائع👍
العقل هو ما يجعل الشيء يملك وعي ذاتي وقصدية نحو بيئته، يفهم ويستجيب للإيعازات بنوع من الوساطة، وأن يمتلك وعي، والذي يتضمن التفكير والشعور ، تفهم فكرة العقل بالعديد من الطرق المختلفة ومن خلال العديد من الثقافات والديانات المختلفة. يرى البعض العقل كملكية خاصة بالبشر، في حين ينسب الآخرون صفات العقل إلى الكيانات الغير حية (الروحية الشاملة والروحانية)، الحيوانات والآلهة.

الرد
رهف خالد ذياب المطيري 5 أغسطس، 2021 - 12:33 ص

أشكرك دكتور على هذا المقال المتميز استمتعت في قراءته واوضح لي مفهوم العقلية والفرق بينه وبين العقل فالعقل هو مصدر توارد الافكار اما العقلية هي مصدر اتخاذ القرارات واكتساب المهارات واتفق معاك فيما طرحته بهذا المقال الجميل ، تعد نعمة العقل من بين تلك النعم الكثيرة واللامحدودة والتي أنعم بها الله عز وجل على الإنسان ونعمة العقل هي تلك النعمة التي ميز الله عز وجل بها الإنسان عن سائر الكائنات الأخرى وهي من فضل التكريم الرباني للإنسان

الرد

اترك تعليقا

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك بواسطة هذا الموقع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قراءة المزيد