التربية العربية بين حداثتين : بحث في إشكالية الحداثة التربوية

علي أسعد وطفة
469 مشاهدات
التربية-العربية-بين-حداثتين-جاهزة-للنشر

0

3 تعليقات

Avatar
سارة فهد العازمي 22 ديسمبر، 2020 - 11:35 م

مقالة مفيدة ووافيه انصح بقراءتها تعلمت منها الكثير

الرد
Avatar
فواز احمد العازمي 13 يناير، 2021 - 8:03 م

تربية العربية بين حداثتين : بحث في إشكالية الحداثة التربوية
يتحدث المقال عن التربية العربية وبين انها قد بقيت خارج المشاريع التي تعتني بالنهضة ولم يتم

الاهتمام بها بشكل كبير كما بين أن الوعي الجماهيري يمتلك زمام الحركة التاريخية ولابد أن يكون الفعل الحضاري تربوي ولابد أن تكون للتربية اهتمامها ومكانتها الخاصة والحداثة التربوي تعني تغيير موقف الإنسان في الحياة من بعض الأحداث ولابد ان نحرص على التربية الحديثة وهي التي
تعتمد على مبادئ التربية الحديثة ولاشك ان هناك تحديات أما التربية العربية يجب أن نعرفها .
ان النظام التربوي يواجه ثلاث تحديات في مجتمع قبل الحداثة ومرحلة الحداثة ثم بعد الحداثة ولاشك أن هذا ملاحظ من خلال الحياة في المجتمع ومن خلال الاحداث التي تكون .
إن التربية العربية هي تربية تقليدية وهذا ملاحظ كثيرا فهي تمجد الماضي .
وقد جاء بين في المقال بعض الاتجاهات الحديثة للتربية ولاشك ان هذا من باب الحياد العلمي لأن هناك في التربية العربية من ينتهج نهج الحداثة .
وقد وجه الكاتب للاستفادة من الحداثة الغربية ولابد أن هذا من باب الحياد العلمي أيضا لأن الحداثة
الغربية ليست سيئة بمطلقها بل فيها السلبيات والإيجابيات

الرد
Avatar
مناير فلاح الرشيدي 13 يناير، 2021 - 1:43 ص

و إذا كانت التربية كما يقول عبدالله عبدالدايم ( هي سبيل تجاوز التخلف في بلادنا و سواها فإنها لن تكون كذلك إلا إذا حققت في ذاتها وداخلها أولاً الثورة العلمية و التكنولوجية التي تسعى إلى تفجيرها و إنه لمن التخلف المنطقي ان نتحدث عن توليد ثورة علمية تكنولوجية عن طريق تربية محافظة تقليدية بعيدة عن روح العصر بتقنياته و أساليبه )

اعتقد بأن التربية المرتبطة بالعلم و التعلم و التكنولوجيا هي فعلاً سبيل لمحو التخلف في اي مكان ، لما لها من آثار إيجابية على الفرد ذاته و مجتمعه ، بِها ستتواجد اجيال متطورة في مجال العلم و التكنولوجية كذلك في اي مجال قادم بالمستقبل له منفعه للمجتمع ، لان الدولة ستتقدم في هذا المجال و تصبح من الدول المتطورة في التربية و العلوم العديدة ، و لكن للأسف بعض المجتمعات او الثقافات لا تتبع هذا النهج و هناك العديد من المجتمعات تتبع طرق تربية تقليدية بعيدة كل البعد عن التربية المرتبطة بالعلم لذلك لن تتواجد اجيال قادمة متطورة في تربيتها و في العلوم التي يتعلمونها في حياتهم إلا إن وُجِد التغيير

الرد

اترك تعليقا

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك بواسطة هذا الموقع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قراءة المزيد