الأمل في زمن عربي موحش

علي أسعد وطفة
108 مشاهدات

كان المشهد في ألمانيا النازيةّ المهزومة، في أعقاب الحرب العالميةّ الثانية، مأسويا مخيفا:ً دُمّرت المدنُ، فصارت أثر ا بعد عين سحقت كلّ مظاهر الحياة في أهوال حرب مدمّرة ضروس، كما لو أنّ زلزالا كونيا حلّ على البشر في يوم بعث رهيب وحساب قريب. لكنّ الألمان، رغم وقع الكارثة وآثار الحرب الهائلة، سرعان ما انتفضوا قوةً حضاريةً هائلةً.  فتألقّت ألمانيا من جديد  حضارةً مضيئةً مثيرة فاتنة قوية تدهش العالم كل يوم بقوتها وشموخها.

Hope-for

0

3 تعليقات

Avatar
بشاير خالد الرشيدي 6 أبريل، 2021 - 5:21 م

أشكرك دكتور ..

مع أواخر القرن التاسع عشر، تحولت الإمبراطورية الألمانية إلى أهم قوة صناعية في العالم حيث تمكنت الأخيرة خلال تلك الفترة من تجاوز بريطانيا والتي تعتبر مهد الثورة الصناعية. وفي الأثناء، امتلكت ألمانيا جميع المقومات اللازمة لتشهد انتقال الثورة الصناعية إليها حيث احتوت مناطق السار (Saar) والروهر (Ruhr) وسكسونيا (Saxony) على مخزون هائل من الفحم، كما تواجدت بجبال الخام (Ore Mountains) وهازر (Hazr) على كميات كبيرة من الحديد.

الرد
Avatar
فجر بندر الشمري 6 أبريل، 2021 - 5:52 م

تحولت الإمبراطورية الألمانية إلى أهم قوة صناعية في العالم حيث تمكنت الأخيرة خلال تلك الفترة من تجاوز بريطانيا والتي تعتبر مهد الثورة الصناعيةواشكرك على هذه المقاله دكتورنا الفاضل

الرد
Avatar
دلال مطلق الشباك 9 أبريل، 2021 - 7:29 م

امبراطورية ألامانيه بدءا من عام 1850 بدأت ثورة التصنيع في ألمانيا تتسارع، حيث تأسست صناعات في الفحم، الحديد والصلب، الكيماويات، السكك الحديدية. كما قفز عدد السكان في الإمبراطورية من 41 مليون عام 1871 إلى 61 مليون عام 1913. حيث تحولت ألمانيا من بلد زراعي بشكل كبير في عام 1815 إلى بلد يعيش أغلبية سكانه في المناطق الحضرية. على مدار 47 عاماً هو عمر الإمبراطوية الألمانية، تمتعت فيه بقدر كبير من الإنجازات التكنولوجية والصناعية والعلمية، حيث حصل العلماء الألمان في هذه الفترة على جوائز نوبل في العلوم أكثر من علماء بريطانيا، فرنسا، روسيا، الولايات المتحدة مجتمعين. كانت الإمبراطورية الألمانية إحدى أهم القوى في العالم، حيث أمتلكت أقوى الجيوش البرية على الإطلاق آنذاك، بالإضافة إلى البحرية الألمانية التي انتقلت من كونها شيئا لا يذكر إلى ثاني أقوى بحرية في العالم

الرد

اترك تعليقا

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك بواسطة هذا الموقع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قراءة المزيد