التربية والحداثة في الوطن العربي – رهانات الحداثة في عصر متغير

علي أسعد وطفة
273 مشاهدات
التربية والحداثة في الوطن العربي

يتناول الكتاب إشكالية التربية والحداثة في العالم العربي في ضوء المتغيرات الاجتماعية والتربوية في عصر العولمة. ويتضمن الكتاب تسعة فصول بالإضافة إلى مقدمة وخاتمة.

يتناول الفصل الأول من الكتاب مفهوم الحداثة في تجلياته المختلفة وإسقاطاته المتنوعة، وفي الفصل الثاني يعالج مفهوم بعد الحداثة في مختلف تعرجاته وتكويناته. أما الفصل الثالث فيتناول التربية في سياق الحداثة ويستكشف أبعاد العلاقة القائمة بينهما. وقد خصص الفصل الرابع لمناقشة الجوانب الإنسانية للحداثة التربوية. ومن ثم يتناول الفصل الخامس الثورة الكوبرنيكية في التربية بوصفها حداثة تربوية مستجدة تتغير فيها موازين العلاقة في المعادلات التربوية الجديدة.

في الفصل السادس يتناول الكتاب الإصلاح التربوي في التربية العربية بوصفه صيغة حداثية جديدة تحاول تحقيق التوازن في معادلة التربية والحداثة في عصر متغير , أما الفصل السابع فيتناول معادلة التنوير في التربية العربية بوصفه حداثة متجددة تنقل التربية العربية إلى آفاق جديدة في معادلة التربية والعولمة .

وفي الفصل الثامن نجد تناولاً للعلاقة بين التربية والعولمة بوصفها حداثة اقتصادية متقدمة.

وفي الفصل التاسع والأخير يتناول الكتاب إشكالية التربية والحداثة في ضوء التغيرات السياسية والاجتماعية للحادي عشر من سبتمبر.

والكتاب في مجملة يشكل محاولة لتحليل طبيعة العلاقة بين متغيرات العصر والتربية من مدخل الحداثة التربوية المنتظرة التي يمكنها أن تخرج التربية العربية من أزماتها واختناقاتها. وقد أعد ليكون كتاباً مرجعياً للمفكرين والباحثين والطلاب في الجامعات العربية .

0

اترك تعليقا

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك بواسطة هذا الموقع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قراءة المزيد