قراءة في كتاب علم الاجتماع المدرسي

علي أسعد وطفة
131 مشاهدات

تأليف د. علي أسعد وطفة   ود. علي جاسم الشهاب

مراجعة حواس سليمان محمود

قراءة-في-كتاب-علم-الاجتماع-المدرسي-حواس-1

0

1 تعليق

Avatar
مشاري سعد حمد المطيري 19 ديسمبر، 2020 - 10:06 ص

للأسف يا دكتور أصبحت الغاية من التعليم الحصول على الشهادة فقط، أما المعرفة تُرمى في زاوية كل فصل دراسي، فيتخرج الطالب لا يحمل في عقلة إلا أسماء زملائه وفي يده الشهادة، وهذا بالفعل ما يراه أولياء الأمور ويغضون البصر عنه، ربما لقناعاتهم أن الأهم من المعرفة الشهادة التي من خلالها يعين في أحد وزارات الدولة، والسؤال ما المانع من حمل المعرفة والشهادة معا!؟

أما عن البيئة التعليمة هناك بعض القائمين على المدارس لا يهمهم إلا انضباط الموظفين بالحضور والغياب، حتى لا يرى المسؤولون عن تعيينه أي مشاكل في المدرسة، لذلك يأخذ المعلم المتسلط راحته فيمارس هوايته على الطلاب دون خوف، ولا يبالي بما سيحدث للطلاب من عدم المشاركة أو السؤال بسبب الخوف من ردة الفعل العنيفة والمتوقعة من “المعلم”، أما المعلم الديمقراطي غالبا ما يكون ضحية لإدارة متسلطة، والسبب استجاباته لحاجات الطلاب التي قد تؤرق المدير!

الرد

اترك تعليقا

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك بواسطة هذا الموقع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قراءة المزيد